ورشة تنويرية حول تعزيز قدرات الإعلاميين في تناول قضايا البيئة

اتفاقيات ريو؛تغيير المناخ ،التنوع الحيوي والتصحر

نظم المجلس الاعلى للبيئة والموارد الطبيعية بالتعاون مع الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون صباح اليوم 19يناير بمقر الاذاعة القومية بهدف تعزيز اهمية الاعلام في نقل وايصال المعلومة ورفع قدرات الاعلاميين بالاذاعة والتلفزيون في تحقيق المزيد من نشر الوعى البييء . ولدى مخاطبتها الورشة اكدت الامين العام المكلف للمجلس الاعلى للبيئة والموارد الطبيعية د.نادية حسن عمر اهتمام الدولة بامر البيئة باعتبارها عنصرا اساسيا في احداث التنمية ولمواكبة المستجدات والمتغيرات التي تطرأعلى البيئة محليا وعالميا مشيرة الى إتخاذ العديد من التدابير والاجراءات على رأسها اسناد رئاسة المجلس لريئس الوزراء الانتقالي د.عبدالله حمدوك فضلا عن إجازة قانون التعديلات المتنوعة لسنة 2020 بتوحيد مجالس البيئة ونوهت الى ضرورة التعاون المشترك في الشان الببئي وتحمل المسؤوليات لمواجهة التحديات والمشكلات البيئية وافرازاتها السالبة معولة على دور الاعلام في تعديل سلوك المواطن وممارساته الايجابية التي ترتقي به الى مستوى المسؤولية والمشاركة في صون وترقية البيئة والانخراط في مسيرة التنمية المستدامة .

من جهته اوضح المدير الوطني لمشروع تعزيز القدرات الوطنية في صنع القرار وتعميم الالتزامات البيئية العالمية بالمجلس الاعلى للبيئة بروفيسور مقدام الشيخ عبدالغني ان الورشة تاتي ضمن سلسلة من الورش التوعوية التي تستهدف مختلف القطاعات والمستويات لتحقيق وعى بيئي امثل وابان ان الاصحاح البيئي اقل تكلفة من اعادة الاصلاح وان السلوك البيئي السليم يعني بييية سليمة ومعافاة وأمن على الدور المحوري الذي يؤديه الاعلام كاداة فاعلة في نشر المفاهيم والمعارف والثقافة البيئية داعيا الاعلام الى تحري المعلومة من مصادرها الصحيحة .

فيما اعتبر المدير العام للهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون لقمان احمد محمد الدورة باهم الدورات  التي شهدتها اروقة الهيئة وذات فائدة عظمى ومردودا ايجابيا في اداء الرسالة الاعلامية ومصلحة المواطن السوداني  وامتدح دور المجلس الاعلى للبيئة والموارد الطبيعية في مد جسور التواصل والتعاون  والاهتمام بقضايا وهموم المجتمع ووصف التغير المناخي بالامر الواقع والتحدي الاكبر الذي يواجه العالم لما يترتب عليه من اضرار اقتصادية واجتماعية وصحية وأمنية مقرا بضعف التعاطي الاعلامي لهذه القضية محليا عكس الذي يحدث عالميا ووجه باعطاء الامر الاولوية والمجال الواسع في الخارطة البرامجية للاذاعة والتلفزيون .

تناولت الدورة ايضا ثلاث اوراق تعتبر جرعه اساسية في تمليك المتدربين من الاذاعة والتفزيون المعلومات الاساسية في المواضيع البيئية المستهدفة في المشروع وهي التغير المناخي والتنوع الحيوي والتصحر غطت الاوراق المعلومات الاساسية لكل موضوع من المسبابات والاثار واجراءات الحد المتبعه محليا بالاضافة للتحديات واهمية التوعية والاعلام في تحقيق الاهداف المنشودة واختتمت الورشة بمداخلات المشاركين وكيفية مساهمتهم في ايصال المعلومات الصحيحة حسب فئيات المجتمع المختلفة من سياسين ومتخذي قرار واكاديميين وصولا الي عامة الشعب..

الهدف من الورشة :

  • بناء قدرات العاملين في تناول قضايا البيئة في الاجهزة الاعلامية المختلفة وتعزيز دور الاعلام كشريك إستراتيجي في عملية التوعية وتغيير السلوك الي سلوك إيجابي
  • ايصال المعلومة العلمية الدقيقة للإعلاميين حتي يتم ارسالها للمتلقي بصورة صحيحة وتعريف العاملين بالاعلام بمصادر وطرق وجود المعلومات العلمية